06:39 ص - الأربعاء 26 / يناير / 2022

  تردد القناة 10873 V

الكاتب إياد القرا للقدس اليوم: الاحتلال وافق على إدخال المواد الطبية ولقاحات كورونا للقطاع

الكاتب إياد القرا للقدس اليوم: الاحتلال وافق على إدخال المواد الطبية ولقاحات كورونا للقطاع

القدس اليوم- الكيان الصهيوني 

أكد الكاتب والمحلل السياسي، إياد القرا، أن الاحتلال وافق على إدخال المواد الطبية ولقاحات كورونا إلى قطاع غزة، وذلك بعد تيقنه من أن الضغط على المقاومة لن يجدي نفعاً.

وقال القرا، خلال مداخلته على قناة القدس اليوم الفضائية: "الاحتلال الصهيوني يعرف بمسؤولياته في قطاع غزة بما يتعلق بتوفير الاحتياجات الأساسية المرتبطة بجائحة كورونا وتوفير كافة المواد الضرورية للوقاية من هذا الوباء إلا أنه كان يتعمد عدم القيام بها للضغط على المقاومة الفلسطينية".

وأضاف، أن الاحتلال كان يعتقد أن عدم توفير احتياجات الفحص الطبي ولقاح كورونا في غزة، سيجر توتراً كبيراً في الساحة، وبالتالي إجبار المقاومة على التعامل مع الاحتلال، فيما أوضح أن المقاومة الفلسطينية قالت أنها ستجبر الاحتلال على توفير احتياجات القطاع من مواد غذائية وطبية، لذلك بادر الاحتلال بهذه الخطوة.

وتابع القرا، بأن االصهيوني خلال الفترة الماضية سعى بشكل كبير جداً إلى استمرار الوضع القائم وعدم المواجهة، حيث لا يوجد مشكلة لدى الاحتلال فيما يتعلق بمسألة التعامل مع القطاع، لذلك يوفر احتياجات القطاع من خلال بعض الخطوات المتعلقة بالمعابر وغيرها، لافتاً إلى أن الاحتلال الصهيوني يريد توفير احتياجات القطاع ليس حباً به، بل أنهم باتوا يعلمون أن الضغط على المقاومة لن يجدي نفعاً.

وبين، أن قادة الاحتلال يعلمون أن الضغط على غزة اكثر من ذلك لا يجدي وقد يجر إلى مواجهة وتصعيد يتكبدون فيه خسائر كبيرة، منوهاً إلى أن الاحتلال لا يمتلك القدرة لدفع كل الخسائر، لذلك يستمر بهذه السياسة بهذا الشكل.

وأردف القرا، أن المقاومة استطاعت أن تحقق سياسة ردع للاحتلال، حيث كان موقفها واضحاً تجاه الاحتلال في حال لم يوفروا احتياجات القطاع الطبية والمواد اللازمة لفحوصات كورونا واللقاحات، فإنهم سيقوموا بانتزاعها من الاحتلال واستخدام سياسة القوة.

ولفت إلى حالة التوتر والاختلاف داخل الكيان الصهيوني، وخاصة فيما يتعلق بقطاع غزة، حيث الكثير من وزراء الاحتلال وأعضاء الكنيست يعتقدون أن التعامل مع غزة ضعف في الحكومة، وأنها تخضع لحماس بذلك الأمر، مبيناً أن أعضاء الكنيست الصهيوني يطالبون الحكومة بعدم التجاوب مع القطاع إلا بعد إعطاء معلومات حول الجنود المفقودين بغزة.