07:28 ص - الأربعاء 26 / يناير / 2022

  تردد القناة 10873 V

الكاتب حسن لافي للقدس اليوم: كوخافي يهدف إلى إعادة ترتيب الجيش الصهيوني وترتيب الوضع السياسي

الكاتب حسن لافي للقدس اليوم: كوخافي يهدف إلى إعادة ترتيب الجيش الصهيوني وترتيب الوضع السياسي

القدس اليوم- الكيان الصهيوني

أكد الأستاذ حسن لافي، الكاتب والمحلل السياسي، أن ما صرح كوخافي باستهداف المقاومة في قطاع غزة ولبنان يهدف إلى إحداث حالة من الخوف والقلق لدى الشارع الصهيوني لإجبار الحكومة على توفير الموازنة للجيش، وذلك لإعادة تهيئة الجيش الصهيوني.

وقال لافي، خلال مداخلته في برنامج هذا المساء على قناة القدس اليوم الفضائية: "هذه التصريحات ليست جديدة على كوخافي، حيث تكلم بها منذ توليه رئاسة الأركان عام ٢٠١٩م، وقد جاءت هذه التصريحات بسبب اصطدامه بواقع سياسي فوضوي في كيان الاحتلال حيث لا توجد حكومة"، مضيفاً أن كوخافي من أكثر القيادات الصهيونية التي تستطيع تشكيل الخطط العملاتية، حيث يسمونه في الجيش الصهيوني بعبقري الميدان.

وأوضح، أنه كانت مهمة كوخافي عندما تم اختياره عام ٢٠١٩م، أن يستكمل ما بدأه رئيس الأركان السابق ولاستكمال إعدادات الجيش الصهيوني لأي معركة قادمة، مشيراً إلى أن كوخافي يريد إعادة تهيئة الجيش الصهيوني.

وذكر لافي، أن الكيان الصهيوني منذ عام ٢٠٠٦م فقد ما يسمى إمكانية حسم المعارك، حيث أن التشكيل العسكري للكيان يعاني من خطر الفشل في الاجتياحات والمعارك، والذي بدأ هذا الخطر منذ بدء التسوية في مصر، لافتاً إلى أن الاحتلال بدأ بإعادة ترتيب نفسه والاعتماد فقط على القوات الخاصة وسلاح الجو، لأن الاحتلال مع اندلاع انتفاضة الأقصى لم يعد يحتاج إلى الجيش

وبين، أن كوخافي يحاول إحداث حالة من الخوف والقلق لدى الشارع الصهيوني لكي يجبر الحكومة الصهيونية على توفير الموازنة، منوهاً إلى معيار النصر لدى كوخافي يتمثل في الكم الذي يوقعه الجيش الصهيوني من شهداء في صفوف المقاومة والمدنيين.

وتابع لافي، بأن كوخافي يناقض نفسه من خلال حديثه عن ردع المقاومة بغزة وتارة أخرى يقول إن المقاومة تمتد وتتوسع، موضحاُ حديث كوخافي للمجتمع الصهيوني بأن الدفاعات الجوية لا تستطيع أن تسقط كافة الصواريخ يدلل على أن الجيش الصهيوني ليس لديه حل لصواريخ المقاومة وتعاظمها.

فيما لفت إلى أن الجيش الصهيوني يعمل على استهداف المدنيين من أجل الضغط على المقاومة، كما أن كوخافي يريد شرعنه سياسة الأرض المحروقة ليعلن عن انتصاره، مؤكداً أن المقاومة خلال عامي 2019/2020 رسخت معادلة الهدم بالهدم بعد استهداف العدو البنايات والأبراج.

وأردف لافي، أن الجبهة الداخلية الصهيونية لن تستطيع مشاهدة أبراج وبنايات تسقط في كيان الاحتلال، مبيناً أن كوخافي يدرك أن المشروع النووي الإيراني ليس هو الخطر الوحيد على كيان الاحتلال بل تنامي قوة المقاومة هو خطر آخر يهدد الكيان، حيث أن الكيان الصهيوني يحاول التأثير على شروط الإدارة الأمريكية تجاه إيران بأخذ اعتبارات من المخاوف الجديدة وتعاظم محور المقاومة.