06:47 ص - الأربعاء 03 / مارس / 2021

  تردد القناة 10873 V

الدكتور صلاح عبد العاطي: ينبغي التحقيق في جريمة قتل الشهيد الناعم ومحاسبة مرتكبيها

الدكتور صلاح عبد العاطي: ينبغي التحقيق في جريمة قتل الشهيد الناعم ومحاسبة مرتكبيها

القدس اليوم-غزة 

أكد رئيس الهيئة الدولية لدعم الشعب الفلسطيني "حشد"، الدكتور صلاح عبد العاطي، أن جريمة قتل الشهيد الناعم جريمة غير إنسانية تدينها كل المؤسسات الحقوقية والإنسانية.

وقال عبد العاطي، خلال مداخلته في برنامج صباحكم فلسطيني عبر قناة القدس اليوم الفضائية: "جريمة قتل الشهيد محمد الناعم جريمة نكراء أدانتها المؤسسات الحقوقية وأدانها كل إنسان لديه أخلاق بالحد الأدنى"، مبيناً أن جريمة قتل الناعم جريمة ترتقي إلى مستوى حرب وهي جريمة ضد البشرية جمعاء.

وأوضح أن قتل الشهيد الناعم أمر غير متوقع وغير إنساني، لكن هذا إجرام دولة منظم نراه في كل يوم من ممارسات الاحتلال، مؤكداً أنه  آن الآوان لهذا الاحتلال البغيض الذي يمعن قتلًا واستيطانيًا وتهويد للمدينة المقدسة وحصار لقطاع غزة وانتهاكاته اليومية لحقوق المدنيين أن يحاسب.

وأضاف عبد العاطي، أنه "منذ اللحظة الأولى لارتكاب جريمة قتل الشهيد الناعم قمنا بمراسلة الأجسام الدولية المعنية ومطالبتها بإدانة هذه الجريمة"، ذاكراً أنهم أرسلوا مذكرة إحاطة إلى محكمة الجنايات لأنه في حينه لم يكن انتهى موضوع الفحص الأولي والتي قدموها لكي تخضع ضمن الفحص الأولي أمام الادعاء العام من أجل أن تضاف لجرائم الاحتلال.

وتابع بأنه ينبغي التحقيق في جريمة قتل الشهيد الناعم ومحاسبة مقترفيها من قادة سياسيين وعسكريين صهاينة، مشيراً إلى إقرار الولاية الجغرافية لهذا الأمر ، والذي جرى منذ فترة قريبة.

وبين عبد العاطي أنه لا يوجد مبرر لمحكمة الجنايات الدولية والادعاء العام إلا بفتح تحقيق عام في جرائم الاحتلال بينها جريمة قتل الشهيد محمد الناعم، مردفاً بقوله: " ينبغي أن نحث الخطى كفلسطينيين أكثر في إطار النظام الفلسطيني من أجل تدويل هذا الصراع والبناء على مقارنة القانون الدولي والقانون الإنساني من أجل مساءلة وتقصير أمد إفلات قادة الاحتلال من العقاب".

ولفت إلى أن هناك مؤامرة صمت من المجتمع الدولي تشجع الكيان الصهيوني وقادته على الإفلات من العقاب وبالتالي طالما بقي الاحتلال مفلتاً من العقاب فإنه سيستمر في ارتكاب الجرائم بحق الفلسطينيين.