01:21 ص - الجمعة 23 / أبريل / 2021

  تردد القناة 10873 V

الشيخ نظير نصار للقدس اليوم: آن الأوان لكي نعيد المجد للبندقية والرصاصة والأحزمة الناسفة والعبوات

الشيخ نظير نصار للقدس اليوم: آن الأوان لكي نعيد المجد للبندقية والرصاصة والأحزمة الناسفة والعبوات

القدس اليوم- طولكرم

أكد الشيخ نظير نصار أحد وجهاء حركة الجهاد الإسلامي في طولكرم، على وجوب الاصطفاف حول المقاومة وإعادة المجد للبندقية كما كانت.

وقال الشيخ نظير، خلال برنامج هذا المساء عبر قناة القدس اليوم الفضائية: "آن الأوان أن نصطف خلف خيار المقاومة وأن نعيد المجد للبندقية والرصاصة والأحزمة الناسفة والعبوات لأن هذا الكيان الصهيوني لا يعرف إلا لغة القوة"، مشيراً إلى وجوب إلغاء أوسلو من التاريخ، بدلاً من الحديث عن الانتخابات.

وأضاف، أنه يجب على الشعب الفلسطيني إعادة المجد للمقاومة، وأن يكون لديهم وحدة وطنية حقيقية، مبينا أنه لابد من وجود حوار جدي وحقيقي ومشروع مقاوم في الضفة المحتلة وفي كل فلسطين حتى يعلم هذا الاحتلال أن هناك قوة تستطيع قطع يد المستوطنين والجنود التي تعيث في الأرض الفلسطينية فساد.

وأوضح الشيخ نظير أن تغييب المقاومة في الضفة المحتلة شجع الاحتلال والمستوطنين على المضي في ارتكاب الجرائم بحق الارض والإنسان، مشددا على أنه آن أوان لأن تكون هناك فصائل مقاومة حقيقية كما في غزة ولبنان.

وجدد على وجوبةأن يكون هناك سلاح طاهر شريف هدفه القدس وفلسطين كل فلسطين حتى يرتدع هذا الاحتلال المجرم، مؤكداً أن الطريق الوحيد لتحرير الأسرة هو المقاومة المسلحة وليست الشعبية والسلمية.

وأردف الشيخ نظير بقوله: "رهاننا على الشعوب الحرة في الوقوف إلى جانب الفلسطينيين وقضيتهم"، لافتاً إلى أنه لو وجد المستوطنون بندقية طاهرة في الضفة المحتلة تستطيع أن تردعهم لما تجرؤوا أن يعيثوا في الأرض فساداً كما يحصل اليوم.

وتابع بأنه من العار على كل التنظيمات الفلسطينية أن يمكث أسرى في السجون ل40 سنة وأن تكون جثث شهداء فلسطين محجوزة في مقابر الأرقام، مضيفا "لتذهب الحوارات إلى الجحيم إذا لم تكن على رأس أولوياتها إطلاق سراح أسرانا واستعادة جثامين الشهداء"

كما شدد الشيخ نظير على أنه آن الاوان لأن يكون هناك قرار حكيم برد مكانة وكرامة الأسرى وأن يكون هناك التفاف جماهيري حقيقي حول قضية الأسرى، ذاكراً أن الشعب الفلسطيني يبدع فقط في عد أرقام لأسرى دخلوا أعواماً جديدة في سجون الاحتلال.