02:27 ص - الجمعة 23 / أبريل / 2021

  تردد القناة 10873 V

القيادي شهاب للقدس اليوم: لا خيار أمام الشعب الفلسطيني غير المقاومة حتى تحرير فلسطين

القيادي شهاب للقدس اليوم: لا خيار أمام الشعب الفلسطيني غير المقاومة حتى تحرير فلسطين

القدس اليوم-غزة 

أكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، الأستاذ دوواد شهاب، أن الشعب الفلسطيني ما زال يخوض معارك كبيرة ومفتومة منذ بداية الانتداب البريطاني على أرض فلسطين حتى الآن، وذلك من أجل تحرير أرضه وبلاده من الاحتلال الغاصب

وقال شهاب، خلال حديثه في ذكرى يوم الأرض، عبر برنامج صباحكم فلسطيني، على شاشة قناة القدس اليوم الفضائية: "الشعب الفلسطيني يخوض معركة كبيرة مفتوحة ونضال واسع في مواجهة العصابات الصهيونية ومواجهة الانتداب البريطاني قبل ذلك الذي أسس وأعطى لليهود إقامة دولة لهم على أرض فلسطين".

وذكر، أن الشعب الفلسطيني أبدع أشكال نضالية متعددة ومختلفة في مواجهة العدو، مردفاً بقوله: "لا يمكن أن ننسى أو نغفل مسيرات العودة وكسر الحصار التي تزامنت انطلاقتها في العام 2018 مع ذكرى يوم الارض الخالد".

وأوضح شهاب، أن هناك خيارات عديدة يتم تسويقها على الشعب الفلسطيني، وكل هذه الخيارات لها هدف واحد وهو إبعاد الشعب الفلسطيني عن فكرة التحرير، مشيراً إلى أن حركة الجهاد تؤكد على هدف التحرير وأن التحرير قدر الأرض.

وأضاف أن هدف التحرير هو الذي نسعى إليه جميعا ويجب أن يكون على رأس برامجنا وجداول أعمالنا وأولوياتنا في كل شيء، لافتاً إلى أنه لا قيمة لأي شيء في حياة الشعب الفلسطيني إذا لم تكن له سيادة حقيقية على أرضه.

وتابع شهاب بقوله: "نحن كفلسطينيين جميعًا نسعى لخطوة ولا نحيد عنها وهي خطوة التحرير، ونعمل من أجل تحرير أرضنا وأن يكون عنوان وجدول أساسي على كل طاولات الحوار الوطني الفلسطيني وكل جدول أعمالنا اليومي"، مشدداً على أن مسيرات العودة كانت علامة فارقة في تاريخ النضال والحركة الوطنية الفلسطينية وكانت عملًا شعبيا.

وبين أن مسيرات العودة شكلت حالة اشتباك متقدم وأشغلت العدو على مدار عامين كاملين أرهقت العدو وأصبحت هاجس للاحتلال ومصدر قلق حقيقي لقواته، منوهاً إلى أن الاحتلال استخدم القوة والعربدة والإرهاب ضد المشاركين في مسيرات العودة ، لكن المقاومة كانت تقف له بالمرصاص.

وجدد شهاب، على أن المقاومة شكلت حماية للمشاركين في مسيرات العودة، قائلاً : "من واجبنا كفصائل مقاومة العمل على تحرير أرضنا المقدسة من أيدي الاحتلال الصهيوني وأن يكون عنواننا هو تحرير الأرض، لا يمكن تحرير فلسطين إلا بالمقاومة"

وصرح بأن كانت حركة الجهاد الإسلامي تقف كالبنان المرصوص بمواجهة العدو الصهيوني في مسيرات العودة، مؤكداُ أن المعادلة تتغير اليوم، فالمقاومة الفلسطينية هي من تصنع القرار بقوتها.