10:51 م - الثلاثاء 21 / سبتمبر / 2021

  تردد القناة 10873 V

الكاتب حسن عبدو للقدس اليوم: الانتخابات لن تأتي بحل سحري للقضية الفلسطينية والمقاومة هي الخيار الوحيد

الكاتب حسن عبدو للقدس اليوم: الانتخابات لن تأتي بحل سحري للقضية الفلسطينية والمقاومة هي الخيار الوحيد

القدس اليوم-غزة 

أكد الكاتب والمحلل السياسي الأستاذ حسن عبدو، أن الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي كان واضحاً وصريحاً بتأكيده على أن المقاومة هي الخيار الوحيد لإفشال المشروع الاستيطاني الصهيوني، وأن الانتخابات ليست حلاً سحرياً للقضية الفلسطينية.

وقال عبدو، خلال برنامج هذا المساء عبر قناة القدس اليوم الفضائية: "الأمين العام لحركة الجهاد الاسلامي كان واضحاً وصريحاً ورسم المشهد بوضوح"، لافتاً إلى أن الاحتلال يصارع على الأرض والفلسطينيين يتصارعون على السلطة وغير قادرين على وقف تمدد الاحتلال.

وأوضح أن المقاومة والمواجهة هي الأساس لوقف قضم الأرض الفلسطينية، مبيناً أنه في ظل الانحراف في المسار الفلسطيني والعربي لايمكن أن نواجه الاحتلال.

وأضاف عبدو، "نحن نعيش تحت الاحتلال، ولأولوية تكون لمقاومته وليس لصناديق الاقتراع"، مشيراً إلى أنه لا يوجد اليوم أفق لهذه السلطة باتجاه دولة فلسطينية.

وذكر أن هناك إجماع فلسطيني على أن هذه الانتخابات لن تأتي بحل سحري للقضية الفلسطينية، كما أن وجود السلطة يوجد بجانبها الصراع عليها، متابعاً بأن منشأ السلطة هو لإشغال الفلسطينيين بأنفسهم وابعادهم عن خيار المقاومة.

وبين عبدو، أن الواقع الذي لا يمكن تضليله أننا نعيش تحت الاحتلال وأن الأرض محتلة ولا يمكن إزالة هذا الاحتلال إلا بمقاومته، مردفاً بأن الأمين العام أشار إلى الخيار الغائب وهو خيار المواجهة.

ونوه إلى أن هذه الانتخابات تحت الاحتلال تزييف لواقع الفلسطينيين، متساءلاً بقوله: "هل من المعيب أن يتمسك الجهاد الإسلامي بتمام حقه في فلسطين"؟

وشدد عبدو، على أن المقاومة هي خيار استراتيجي ثابت هذا هو الموقف الثابت لحركه الجهاد الإسلامي الذي لا يمكن أن تتزحزح عنه، مؤكداً على أن الحديث عن الابتعاد عن مسار الشهداء فيه إشارة واضحة للفصائل الفلسطينية بأن الانتخابات هي شكل من أشكال الإنحراف عن خيار المقاومة.

وتابع بأن ما يجري هو انحراف عن المسار الحقيقي وهو مسار مقاومة الاحتلال، مبيناً أن الحفاظ على الأرض والمقدسات هو قرار بالمواجهة مع الاحتلال وتهديد أمن المستوطنين، كما أن تفكيك المشروع الاستيطاني في الضفة يكون بالمقاومة والمواجهة والانتفاضة الشاملة.