01:21 ص - الأحد 01 / أغسطس / 2021

  تردد القناة 10873 V

المختص خليل القصاص للقدس اليوم: إتمام صفقة تبادل الأسرى بشروط المقاومة ستؤدي إلى انقسام المجتمع الصهيوني

المختص خليل القصاص للقدس اليوم: إتمام صفقة تبادل الأسرى بشروط المقاومة ستؤدي إلى انقسام المجتمع الصهيوني

القدس اليوم-الكيان الصهيوني 

أكد المختص بالشأن الصهيوني، الأستاذ خليل القصاص، أن حكومة الاحتلال الصهيوني الجديدة ضعيفة، وإمكانية إنجاز صفقة تبادل الأسرى بشروط المقاومة ستشكل انقساماً في المجتمع الصهيوني واحتمال إفشال الحكومة الجديدة في أي لحظة

وقال القصاص، خلال مداخلته على قناة القدس اليوم الفضائية: "الحكومة الصهيونية بزعامة لبيد ليس لديها أي خيار آخر، لأن الحكومات السابقة كانت تتمسك بمصطلح الأسرى الملطخة أيديهم بالدماء وهم الأسرى الذين قتلوا جنودا من جيش الاحتلال ولا يتم إخراجهم في صفقات تبادل الأسرى".

وأضاف أن صفقة شليط هي الطريق الوحيد لإطلاق سراح الجنود الأسرى عند المقاومة مقابل الافراج عن الأسرى الفلسطينيين، وهي التي تعتبر فقط صفقة تبادل أسرى، بينما كل محاولات الابتزاز فيما يخص ملف الاعمار وفتح المعابر وادخال الوقود هي مضيعة للوقت، مبينا أن الاحتلال الصهيوني يعلم جيداً أنه لا مجال لإطلاق سراح الجنود الأسرى مقابل ابتزازاتهم.

وأشار القصاص إلى أن حكومة الاحتلال الحالية أضعف من أن تتخذ قرار بهذا المستوى، لأن ضعيفة التشكيل في الأساس، متابعا بأنها نجحت ب٦١ عضو فقط، وبالتالي فإن انسحاب عضوا واحد أو اثنين منها سيؤدي إلى إفشالها ويتم اقالتها.

وأوضح أن الحكومة الجديدة باتت بين خيارين أحلاهما مر، الأول إطلاق سراح الأسرى الجنود مقابل إطلاق سراح الأسرى ذوي المحكوميات المرتفعة والطويلة المدى، أو الاستمرار في نفس السياسة السابقة التي استمرت للعام السابع على التوالي وهي سياسة الهدوء مقابل الهدوء وترك ملف الأسرى إلى أمد غير محدد، لافتاً إلى أن قبول الحكومة الجديدة لما تريده المقاومة من شروط، سيعتبرها اليمين المتطرف الصهيوني تنازل ورضوخ لما يسمى بالإرهاب فيما قد يراه البعض الآخر من المجتمع الصهيوني إنجاز حققته هذه الحكومة.