01:53 ص - الأحد 01 / أغسطس / 2021

  تردد القناة 10873 V

عمر الكسواني للقدس اليوم: ندعو المصلين للإفطار يوم عرفة في المسجد الأقصى لتبديد مخططات الاحتلال

عمر الكسواني للقدس اليوم: ندعو المصلين للإفطار يوم عرفة في المسجد الأقصى لتبديد مخططات الاحتلال

القدس اليوم- القدس المحتلة 

دعا الأستاذ عمر الكسواني، مدير المسجد الأقصى، المصلين إلى التواجد في المسجد الأقصى والإفطار يوم عرفة فيه وإقامة الشعائر الدينية تقرباً لله تعالى، ولتبديد مخططات العدو الصهيوني في اقتحام المسجد الأقصى.

وقال الكسواني، خلال مداخلته على قناة القدس اليوم الفضائية: "نحن حذرنا الاحتلال من مغبة دعوات التي يدعو اليها المتطرفون لاقتحام المسجد الأقصى، وخصوصًا في أيام وقفة عيد الأضحى وأيام تجمع المسلمين سواء في القدس أو بداخل المسجد الأقصى المبارك"، داعياً الفلسطينيين إلى الإفطار يوم عرفة في المسجد الأقصى.

وأكد على ضرورة حضور صلاة العيد التي يحتفل بها المسلمين في أنحاء المعمورة، مبيناً أنه من حق المسلمين والفلسطينيين بأن يمارسوا حقوقهم في المسجد الأقصى ويقيموا شعائرهم الدينية وخاصة في هذه الأيام المباركة من ذي الحجة.

وأوضح الكسواني، بأنه على الاحتلال احترام الفلسطينيين في ممارسة عباداتهم في المسجد الأقصى، دون أن يكون هناك تنغيص على المصلين الموجودين في المسجد الأقصى في عبادتهم وتقربهم الي الله سبحانه وتعالى.

وأردف بقوله: "نحن نقول إن تواجدنا هذا حقنا الشرعي في تواجدنا في المسجد الأقصى في كل يوم في أوقات الصلاة وفي كل وقت في المسجد الأقصى وخصوصا في يوم عرفة وفي صباح عيد الأضحى المبارك"، مشيراً إلى أن تواجد المصلين في المسجد الأقصى بشكل دائم إثبات لعروبة المسجد الأقصى في ضل التحريض على اقتحامه من قطعان المتطرفين والمجموعات التي تدعو إلى اقتحام المسجد الأقصى المبارك.

ولفت الكسواني، إلى أن التواجد في المسجد الأقصى وشد الرحال إليه هو الذي يبدد كل المخططات لاستهداف المسجد الأقصى المبارك، وذلك من خلال الرباط في المسجد الأقصى والتواجد فيه بشكل دائم لأداء العبادات والصلوات، مناشداً المسلمين على صعيد المجتمع العربي والاسلامي لدعم دائرة الأوقاف والإنسان الفلسطيني ليرابط ويبقى محافظا على إسلامية وعروبة المسجد الأقصى في ظل هذه الهجمة الشرسة التي يريد الاحتلال من خلالها أن يفرض واقع جديد على المسجد الأقصى.

‏وشدد على أن هذه الاقتحامات وهذه الدعوات لاقتحامه لتغيير الواقع الديمغرافي للقدس الشريف والمسجد الأقصى، ستفشل برباط اهلنا وصمودهم وتواجدهم في المسجد الأقصى، وذلك لتبديد هذه المخططات ويبقى المسجد الاقصي الإسلامي بكل مساحته ١٤٤ دونم لا يقبل القسمة ولا يقبل الشراكة.