12:00 م - الجمعة 22 / أكتوبر / 2021

  تردد القناة 10873 V

مزهر للقدس اليوم: سنستمر في طَرق جميع الأبواب ليعيش الأسير الفلسطيني حياة كريمة

مزهر للقدس اليوم: سنستمر في طَرق جميع الأبواب ليعيش الأسير الفلسطيني حياة كريمة

القدس اليوم-غزة 

قال ممثل حركة الجهاد الإسلامي في لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية، ياسر مزهر، مساء الأربعاء، إننا سنستمر في طَرْق جميع الأبواب ليعيش الأسير الفلسطيني حياة كريمة داخل سجون الاحتلال الصهيوني.

وأضاف مزهر، خلال مداخلةٍ له في برنامج #هذا_المساء، عبر قناة القدس اليوم الفضائية، إنهم في "حركة الجهاد" لن يتركوا أسراهم في سجون الاحتلال، مبيناً أنه غداً سيكون هناك اعتصام أمام مقر الصليب الأحمر، وسيتواجد فيه كل قيادات "الجهاد"، حيث سيعلن بعضهم الإضراب عن الطعام، دعماً للأسرى.

ولفت إلى أن أهلنا في الضفة المحتلة سيقومون بالعديد من الفعاليات المساندة للأسرى، كما تابع أنه سيكون هناك سلسلة لقاءات مع كل المنظمات الدوليّة لتقديم ملف الأسرى وقضيتهم العادلة والضغط على الاحتلال بإيقاف سياستهم التعسفية بحق الأسرى.

كما وجّه مزهر التحية لأسرانا الأبطال، وعلى رأسهم أسرى "الجهاد" الذين يدافعون عن إرث الحركة الأسيرة الوطنية داخل سجون الاحتلال، مشيراً إلى بدء تنفيذ أولى خطوات الإضراب المفتوح عن الطعام، والتي كان قد سُجّل، أمس، أسماء مائة أسير من "كتيبة الاستشهاديين" المضربين عن الطعام، لإدارة السجون.

وأكد على أن هؤلاء الأسرى قد بدؤوا فعلياً الإضراب المفتوح، وسيكون هناك خطوات تدريجية لبقيّة أسرى "الجهاد" والفصائل الفلسطينية، فيما بيّن أن قيام الأسرى بهذه الفعاليات جاء بناءً على ما يتعرض له الأسرى باستمرار داخل السجون، من ضرب وعزل وإهانة وتعذيب وتنكيل، وغيرها من الإجراءات العقابية التعسفية.

وشدد مزهر على أن هناك خطوات استراتيجية يقوم بها الأسرى، إذ سيتطور الإضراب إلى الامتناع عن شرب الماء أيضًا، وذلك لكسر العدو الصهيوني، والضغط عليه لتنفيذ كافة متطلبات الأساسية وإعطائهم حقوقهم.

وأوضح أن هذه الخطوة المستعجلة جاءت للتقليل من مدة الإضراب، والتأثير في العدو، الذي يدعي إنسانيته وديمقراطيته، وكشف حقيقته أمام العالم، مبيناً أن توقف الأسرى عن شرب الماء يعني أن الأسرى مقبلون على الاستشهاد في أي لحظة، حيث لن يتحمل الأسرى أكثر من ثلاثة أيام دون ماء.