02:45 ص - الثلاثاء 30 / نوفمبر / 2021

  تردد القناة 10873 V

في ذكرى استشهاد القائد أبو العطا

"الجهاد": رحيل القادة لا يزيد البناء إلا إصراراً على مواصلة الطريق

"الجهاد": رحيل القادة لا يزيد البناء إلا إصراراً على مواصلة الطريق

القدس اليوم-غزة 

أكدت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، الجمعة، على أن رحيل القادة لا يزيد البناء إلا قوة وصلابة وإصراراً على مواصلة الطريق، ومسيرة الإعداد والتجهيز لا تزال مستمرة بوتيرة أعلى وأوسع، فلا يوقفها اغتيال ولا يرهبها تهديد ولا حصار.

وشددت "الجهاد" في بيانها في الذكرى الثانية لاغتيال القائد بهاء أبو العطا ومعركة صيحة الفجر، على إيمانها بخيار المقاومة لإزالة الاحتلال، مضيفةً أن جنود سرايا القدس لا يزالوا قابضين على الزناد، ومحافظين على العهد.

وقالت "إن رحيل القادة لا يزيدنا إلا قوة وإصرارًا على مواصلة طريق المقاومة حتى التحرير والنصر"، ذاكرةً أنّ في مثل هذا اليوم من 2019 ترجّل القائد الكبير أبو العطا برفقة زوجته بعد أن استهدفت منزله طائرة صهيونية قبيل أن تصدح المآذن بالنداء لصلاة الفجر، والتي سرعان ما تزامنت تكبيرات المآذن مع صواريخ "السرايا" التي دكّت مراكز المدن الكبرى للعدو.

وبيّنت أن سرعة الرد على اغتيال القائد أبو العطا بقصف العمق الصهيوني بمئات الصواريخ وإطلاق معركة صيحة الفجر كان شاهداً على مدى جهوزية مجاهدي "السرايا"، لافتاً إلى اغتياله الذي جاء بعد أنْ أذاق العدو قوة بأس المقاومة وذل قادته في ساحات الجهاد ومعارك العزة، مما جعل العدو يصنّفه كأحد أخطر القادة على كيانه.

وأبرقت "الجهاد" بالتحية لشهداء وجرحى معركة صيحة الفجر ولعائلاتهم الصابرة المحتسبة ولكل أبناء شعبنا الذين وقفوا سنداً للمقاومة وأثبتوا أنهم على قدر عالٍ من المسئولية، كذلك وجهت التحية للأسرى البواسل في سجون الاحتلال، وخاصّة المضربين عن الطعام الذين مضى على معركتهم مدة طويلة في مواجهة صلف وتعنت السجان.