01:34 ص - الثلاثاء 30 / نوفمبر / 2021

  تردد القناة 10873 V

موجة تلفزيونية وإذاعية مشتركة رفضاً للاعتقال السياسي وقطع رواتب الأسرى

موجة تلفزيونية وإذاعية مشتركة رفضاً للاعتقال السياسي وقطع رواتب الأسرى

القدس اليوم-غزة 

بثَّ عدد من القنوات والإذاعات الفلسطينية، مساء السبت، موجة فضائية وإذاعية مشتركة تحت عنوان "سياسة الاعتقال السياسي وقطع الرواتب التي تنتهجها سلطة رام الله في الضفة المحتلة وقطاع غزة"، استمرت لمدة ساعتين متواصلتين.

وشارك في موجة البث قناة القدس اليوم الفضائية والأقصى وفلسطين اليوم والكوفية وطيف TV الأرضية، بالإضافة إلى عدد من الإذاعات المحلية في قطاع غزة.

وتناولت موجة البث المشتركة الحديث عن سياسات السلطة في قطع رواتب الآلاف من الموظفين والأسرى المحررين والأسرى في سجون الاحتلال، رغم المطالبات الواسعة لإعادة رواتبهم.

وفي ظل تصاعد حالة الغضب تجاه ممارسات السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية المتمثلة بتصعيد حملات الاعتقال السياسي، أكد مسؤول لجنة محرري أسرى حركة الجهاد الاسلامي، محمد أبو جلالة خلال حوار له في الموجة المشتركة، أنه لا يوجد زعيم وقائد فلسطيني عاقب شعبه كما فعل رئيس السلطة محمود عباس بعد قرار قطع الرواتب بحق الشهداء والأسرى والجرحى.

وأضاف أبو جلالة: أن "عباس" يتآمر على كل المنظومة النضالية وفكرة المقاومة وضد كل من ينتمي لفلسطين، وأشار إلى أن "فتح" عجزت عن إيقاف إجرام "عباس" بحق الشعب الفلسطيني.

وبين الأسير المحرر أن هناك أكثر من عشرة آلاف أسير وجريح وشهيد قُطعت رواتبهم منذ عام 2007 حتى اليوم، مؤكداً أن قطع الرواتب جريمة في حق الشعب الفلسطيني والمقاومة.

وتحدث الأسير أبو جلالة عن سنوات القهر والعذاب الطويلة التي قضاها بعض الأسرى، فاقت الثلاثين عاماً وفي النهاية قامت السلطة بقطع رواتبهم، مضيفاً أن قطع الرواتب يتماهى تماماً مع مصالح العدو الصهيوني في قهر عوائل الشهداء والأسرى والجرحى.

وقال أبو جلالة: "نحن في صدد رفع مذكرة الى جامعة الدول العربية بشأن العقوبات التي أقرتها السلطة بحق أبناء الشعب الفلسطيني"، مطالباً بضرورة لجم السلطة عن قراراتها العصيبة ضد عوائل الشهداء والأسرى والجرحى.

ومن جانبه، قال مسؤول لجنة الأسرى في حركة فتح "ساحة غزة" سامي أبو نحل: "إن قرار قطع الرواتب يأتي في خانة العقاب الوطني الشامل من قبل السلطة ضد الشعب الفلسطيني، والخروج عن المبادئ النضالية التي تربينا عليها".

وأضاف أبو نحل، أن ما يقوم به "عباس" من عقاب للأسرى هو إعادة لدور الاحتلال في التفريق بين أبناء شعبنا، مطالباً السلطة بالقيام بواجبها وتوفير حياة كريمة لكل الأسرى، الذين تلاشت سنين عمرهم داخل الأسر.