02:29 ص - الثلاثاء 30 / نوفمبر / 2021

  تردد القناة 10873 V

المختص الوحيدي للقدس اليوم: استمرار تدهور الوضع الصحي للأسرى الأربعة المضربين عن الطعام

المختص الوحيدي للقدس اليوم: استمرار تدهور الوضع الصحي للأسرى الأربعة المضربين عن الطعام

القدس اليوم-غزة 

أفاد المختص في شؤون الأسرى أسامة الوحيدي، مساء الإثنين، أن الحالة الصحية للأسرى الأربعة المضربين عن الطعام ما زالت في خطر شديد.

ولفت الوحيدي، خلال مداخلةٍ هاتفية له في نشرة الثانية، عبر قناة القدس اليوم الفضائية، إلى حالة الأسير كايد الفسفوس الذي وصل في إضرابه المفتوح لليوم 131 على التوالي، والتي تزداد خطورة، إذ يُعاني من فقدان الوعي المتقطع وانخفاض في مستوى السوائل في الجسم وفقدان حاد في الوزن، ولكنه ما زال مصراً على انتزاع حقه بالحرية ومحتجّاً على اعتقاله الإداري التعسفي.

وأضاف أن هناك العديد من الالتماسات التي قُدّمت لمحكمة الاحتلال من أجل إطلاق سراح الأسير الفسفوس، إلا أنها حتى هذه اللحظة لا زالت ترفض الإفراج عنه، مشيراً إلى أنها الذراع الذي يتم تنفيذ من خلاله مخططات جهاز الشاباك الصهيوني بحق الأسرى.

وتابع الوحيدي، أن سياسة الاعتقال الإداري التي تستخدمها إدارة سجون الاحتلال مرفوضة قانونياً ودولياً، إذ أنها لم تعد تُلقي بالاً من القوانين الدولية، وجعلت من الاعتقال الإداري قاعدة وليس كما نص عليه القانون الدولي، مردفاً أنه رغم هذه السياسة المرفوضة إلا أنه لا يوجد لها رد فعل يتناسب مع حجم هذه المعاناة التي يعاني منها الأسرى، فلا زالت المؤسسات الدولية صامتة.

وأكد على أن هذه المعركة ليست الأولى ولا الأخيرة، فهناك العديد من الأسرى الذين خاضوا معركة الأمعاء الخاوية وانتصروا فيها على الاحتلال، لذا يحاول الاحتلال الآن أن يجعلوا الأسرى المضربين ييأسوا من هذه المعركة وإيصالهم إلى مرحلة طويلة اضرابات خطيرة، وبالتالي تتدهور حالتهم الصحية.

وطالب الوحيدي بتشكيل جبهة إعلامية قوية للضغط على الاحتلال للإفراج عن الأسرى، مبيناً أن هناك بعض المسارات التي يجب أن نسير بها لإنقاذ حياة الأسرى ومواجهة الاعتقال الإداري ولا بُدّ أن تكون هناك استراتيجية وطنية لدراسة كيفية مجابهة الاعتقال الإداري.