01:30 ص - الثلاثاء 30 / نوفمبر / 2021

  تردد القناة 10873 V

الكاتب صادق للقدس اليوم: جاءت كلمة القائد "النخالة" كي تُعيد ملحمة سيف القدس وخسائر جيش الاحتلال الكبيرة

الكاتب صادق للقدس اليوم: جاءت كلمة القائد "النخالة" كي تُعيد ملحمة سيف القدس وخسائر جيش الاحتلال الكبيرة

القدس اليوم-غزة 

قال الكاتب والمحلل السياسي خالد صادق، مساء الخميس، إن العدو الصهيوني بحاجة لمن يُذكّره بخسائره الفادحة على أيدي المقاومة الفلسطينية، لذا جاءت كلمة الأمين العام واضحة تماماً لكي تُعيد ملحمة سيف القدس وخسائر جيش الاحتلال الكبيرة.

وأضاف صادق، خلال مداخلة هاتفية له في نشرة الثانية عبر قناة القدس اليوم الفضائية، أن كلمة الأمين العام "النخالة" في لقاءه بالأمس على قناة الميادين، والتي حملت عنوان القضية الفلسطينية تحمل أخطار حقيقية" جاءت من باب حمل المسؤولية لمواجهة الأخطار التي تتعرض لها القضية الفلسطينية، مؤكداً على ضرورة تقوية الساحة الداخلية الفلسطينية لمواجهة هذه الأخطار، وتوحيد الموقف الفلسطيني.

وتابع أن القائد "النخالة" أرسل رسائل واضحة للاحتلال الصهيوني بأن أي حماقات قد يقدم عليها أو عمليات عسكرية ينوي توجيهها إلى قطاع غزة ستتصدى لها الفصائل الفلسطينية بالقوة، مشيراً إلى هذه القوة التي تتزايد يوماً بعد يوم، لتُصبح حديث الكيان الصهيوني وقلقهم الشديد بسبب سلاح المُسيّرات والصواريخ التي تضرب كل أراضي الفلسطينية.

وأردف صادق، أن "النخالة" لمس حالة من التطور والتدريبات التي يقوم بها جيش الاحتلال الصهيوني في المناطق الحدودية مع قطاع غزة ومحاولة تكثيف التدريبات في أكثر من جبهة، مما يوحي ذلك بأنه يُبيِّت نوايا لقطاع غزة أو للجبهة الشمالية من الجولان السوري، وإمكانية إقدامه على تصعيد جديد، لذا جاءت رسالة "الأمين العام للجهاد" بأن المقاومة استعداد للرد على أي حماقة قد يرتكبها العدو، ولديها قدرات عسكرية من الممكن أن تُحبط هذه المخططات وتكبدها خسائر فادحة.

كما أضاف أن "النخالة" يتحمل مسؤولية ملف الأسرى بخصوصية كبيرة، مؤكداً على أن الأسرى خط أحمر وأي أسير فلسطيني داخل سجون الاحتلال يتعرض إلى الاستشهاد فإن العدو الصهيوني سيدفع ثمناً باهضاً أمام هذه السياسات التي يمارسها تجاه الأسرى الفلسطينيين.

وقال صادق، عن الاحتلال لا يتوانى في ملاحقة الفلسطينيين بكل الأشكال الممكنة من حصار قطاع غزة أو عمليات عسكرية على قطاع غزة واستهداف للمقاومة، ولكن المقاومة لن تقف مكتوفة الأيدي أمام سياسات الاحتلال، مضيفاً أن الاحتلال يدرك تماماً بأنه أمام هذه السياسات سيدفعون ثمنًا باهظًا وما نتج عنه اغتيال الشهيد القائد بهاء أبو العطا تدل على أن المقاومة الفلسطينية لن تصمت عن حق إراقة الدماء.

ولفت إلى عملية جلبوع البطولية والتي استطاع فيها أبناء الجهاد الإسلامي تحرير أنفسهم أسس لمرحلة جديدة في صراع المواجهات بين الأسرى الفلسطينيين والاحتلال الصهيوني، بالإضافة إلى معركة "سيف القدس" التي أفشلت المنظومة الأمنية للكيان الصهيوني وبيّنت حقيقة القبة الحديدية المزعومة، متابعاً بأن كل تلك الأمور والمناورات العسكرية التي يُجريها العدو الآن قد تؤدي إلى تفجير موجة عسكرية.