ووجهت التحية لكل الأسرى والأسيرات الذين يواجهون صلف السجان وعنجهيته، ويتمسكون بأملهم الموعود في الحرية، وعلى رأسهم عمداء الأسرى والمعزولون والمرضى وأبطال نفق الحرية.

وشددت "الجهاد"، على أن حرية كل الأسرى والأسيرات وتبييض السجون، هو وعد المقاومة التي ستبقى الوفية دائماً لكل أبناء شعبنا، والداعمة لكل الجهود الوطنية المبذولة على طريق حرية الأسرى وقهر السجان مهما بلغت التضحيات.

وأهابت الحركة بأبناء شعبنا وأمتنا وأحرار العالم للوقوف مع الأسرى وقضيتهم العادلة، وفضح ممارسات الاحتلال بحقهم، وتعزيز صمودهم وصمود عوائلهم، والعمل بكل عزيمة وإصرار على تحريرهم من مقابر الأحياء.