07:17 ص - الأربعاء 26 / يناير / 2022

  تردد القناة 10873 V

"شعب لا يُعدم الوسيلة"

خبراء ل القدس اليوم: حجر يعبد يمثل إرادة شعب لن تكسره عنجهية الاحتلال

خبراء ل القدس اليوم: حجر يعبد يمثل إرادة شعب لن تكسره عنجهية الاحتلال

القدس اليوم- غزة

حجر من سجيل هز المنظومة الأمنية الصهيونية وجعل من جنوده ووحداته العسكرية مهزلةٌ كبيرة، بعد مقتل جندي لواء جولاني جرّاء إصابته بحجر في رأسه خلال مداهمات جيش الاحتلال قرية يعبد شمال غرب جنين.

حجر يعبد يمثل إرادة حية

قال اللواء واصف عريقات الخبير في الشأن العسكري في حوارٍ لقناة القدس اليوم حول عملية يعبد البطولية، إن "الشعب الفلسطيني شعب مقاوم ذو إرادة حية قوية لا يمكن لاحتلال مهما فعل من انتهاكات وممارسات قهرية ان يكسره".

وأضاف عريقات، أن "الفلسطينيين سيظلون يقاومون الاحتلال بكل إمكانياتهم وأسلحتهم المتواضعة، وأكبر دليل على ذلك هو عملية يعبد البطولية التي أسفرت عن قتل جندي بالحجر في محافظة جنين".

واستذكر عريقات، "بالعودة إلى عام 2002م نجد أنه من نفس المخيم خرج أبطال قاموا بتلقين العدو الصهيوني درساً لن ينساه، وعلى الرغم من محاصرتهم له من جميع الاتجاهات ونقص المواد التموينية في ذاك العام إلا أنهم واصلوا قتال العدو لثلاثة أيام متواصلة دون استسلام خرجوا فيها منتصرين رافعين راية العز والكرامة".

وأكد، أن "الاحتلال مهما طال فهو زائل لا محالة، فرغم إمكانيات الاحتلال فائقة التدمير، إلا أنه لن يستطيع دحض عزيمة الشعب الفلسطيني وإرادته الفولاذية، الذي بصبره وصموده سيكسر كل جبروت أمامهم، مشيراً إلى الحادثة التي جرت على حاجز قلنديا، حيث استنفر أكثر من 50 جندياً صهيونياً على شاب أعزل السلاح ادعوا حمله سكيناً".

شعب لا يُعدم الوسيلة


فيما قال الدكتور شريف الحلبي المختص في الحركات الإسلامية في حوارٍ لقناة القدس اليوم الفضائية، إن "الشعب الفلسطيني له تاريخ طويل في مقاومة الاحتلال الصهيوني، حيث نجده شعب لا يُعدم الوسيلة، بالعكس يخترع أسلحة جديدة إذا ما وضع تحت ضغط وأزمات، ورغم بساطة تلك الأسلحة مقارنة مع أسلحة الاحتلال إلا أنهم يحققون انتصارات كبيرة".

وأضاف، أن "غزة مثال حي على الظروف الصعبة التي يعيش فيها الفلسطينيون، من حصار دام أكثر من عشر سنوات وحروب خاضوها مع الاحتلال، إلا أنهم لقنوا العدو دروساً في فنون القتال وبطولات المعارك، فأصبح العدو يخشى على نفسه من بطش المقاومين".

وفي نفس السياق شدد القيادي في حركة فتح رأفت عليان في حواره مع قناة القدس اليوم، أن "هذه العملية ما هي إلا رسالة واضحة تحذر العدو الغاصب من أية إجراء أو قرار أحمق يتخذونه بحق الشعب الفلسطيني وأرضنا ومقدساتنا، فانه سيكون الثمن مكلفاً للغاية، منوهاً إلى احتمال حدوث انفجار جماهيري وشعبي يقلب كل الموازين".

الوحدة مطلب شعبي

فيما أكد الدكتور شريف الحلبي المختص في الحركات الإسلامية، على "ضرورة وقوف الفصائل الفلسطينية عند مسؤولياتها في هذه المرحلة الخطيرة".

وطالب الحلبي الفصائل الفلسطينية الخروج بخطوات عملية للوقوف في وجه الاحتلال خلال اللقاء المنتظر يوم السبت المقبل.

وشدد علي مناقشة مشكلة الانقسام خلال اللقاء، وأن "الوحدة الوطنية الفلسطينية مطلب شعبي أساسي لإيقاف حماقات الاحتلال وممارساته المجحفة بحق أهالي فلسطين".

فيما دعا الحلبي، إلى"تصعيد وتسخين المواقف السياسية على الصعيد المحلي والدولي، بدلاً من استخدام سياسة التنسيق مع الاحتلال والتي يرسمها المغتصب الصهيوني للسلطة الفلسطينية بالتعاون مع أمريكا وبعض الزعامات العربية".