08:00 ص - الأربعاء 26 / يناير / 2022

  تردد القناة 10873 V

النخالة: اليوم هو تجديد للعهد مع القدس بأننا قادمون

النخالة: اليوم هو تجديد للعهد مع القدس بأننا قادمون

القدس اليوم- غزة

أعلن الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين زياد النخالة، في كلمة له بمناسبة يوم القدس العالمي، أن اليوم هو تجديد للعهد مع القدس بأننا قادمون.

وقال النخالة، إنه يعتبر دعوة الامام الخميني كانت دلالة كبيرة على ان فلسطين ليست مسألة فلسطينية بل قضية المسلمين جميعا وأن القدس هي عاصمة الأمة الإسلامية جمعاء.

ودعا الأمين إلى تشكيل قوة كبرى وتحالف واسع لمواجهة الصهاينة والمشاريع الأمريكية التي تستهدف تصفية القضية الفلسطينية لصالح العدو الصهيوني، مشيراً إلى أن الحكومات التي تمنع شعوبها عن إحياء يوم القدس بحجة أنها مناسبة ايرانية ما هو إلا تنازلاً واضحاً عن القدس لصالح الصهاينة، بدليل كلامهم في وسائل الإعلام عن حقوق اليهود في فلسطين.

وأكد على أن المقاومة هي الطريق الوحيد الذي سيجلب الحرية والكرامة للفلسطينين، لافتاً إلى أن الانتصار لن يأتي إلا بوحدة القوى الوطنية والإسلامية المدعومة بالحشد العربي والإسلامي من شعوب العالم جمعاء.

وعلى هذا الصعيد، أوضح أنه إذا لم يتم تسوية الخلافات بين فصائل الشعب والعمل على انجاحه، فسيبقى الصف الفلسطيني مخلخلاً وتنتهي القضية الفلسطينية لصالح العدو، مستدركاً قوله بأننا: "لن نتوحد على مشاريع السلام الكاذب والزائف لأنه سلام يتجاوز حقنا التاريخي في فلسطين".

وشدد النخالة على أن صفقة القرن فاشلة كما سبقها من اتفاقيات، وإن الواهمين المتزعزعين هم من يستسلمون للأعداء، مضيفاً أن صفقة القرن لا قيمة لها وباستطاعة شعبنا الأبي تمزيقها كغيرها من اتفاقيات انتهكت حقوقه وحريته.

وطالب العرب والمسلمين بالوقوف بجانب الشعب الفلسطيني ومقاومته وليس دفعهم للاستسلام والقبول بواقع الاحتلال، والتسليم بمرارة الحصار وانتهاكات الاحتلال بحقهم وتجرع ظلمهم.

وأشار النخالة إلى أن الإمام الخميني اختار يوم القدس ليكون يوما لنهضة المسلمين ووحدتهم في مواجهة الاحتلال الصهيوني، مستذكراً قائد قوة القدس الفريق الشهيد قاسم سليماني، الذي قضى مع الحاج أبو مهدي المهندس ورفاقهما في العدوان الأمريكي قرب مطار بغداد، منوهاً إلى وقوفه الدائم ودعمه للمقاومة.

وقال إنه "في يوم القدس نقف اجلالا لشهداء فلسطين والامة ولشهيد القدس الحاج قاسم سليماني"، كما أردف أن الشهيد سليماني سار على طريق القدس وانتهج نهج المقاومة، واستشهد في سبيل القدس، مؤكداً على أن القدس وفلسطين باقية والعدو إلى زوال مادام في جسد كل فلسطيني ومقاوم قلب ينبض.