05:27 م - الإثنين 06 / فبراير / 2023

  تردد القناة 10873 V

مستوطنون يفشلون خطة ترامب والكيان الصهيوني بضم الأراضي الفلسطينية لسيادتهم

مستوطنون يفشلون خطة ترامب والكيان الصهيوني بضم الأراضي الفلسطينية لسيادتهم

القدس اليوم- فلسطين المحتلة

أفادت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية، صباح اليوم الخميس، بأن مجموعة "فتيان التلال" يخططون لتظاهرات وإقامة بؤر استيطانية في أنحاء متفرقة من الضفة المحتلة بهدف إفشال ما يسمى بـ "خطة السلام الأميركية" (صفقة القرن).

وقالت الصحيفة بأن طلاب المدارس الديية اليهودية يخططون أيضاً للمشاركة في تلك التظاهرات لمواجهة صفقة القرن.

وأضافت بأن ذلك يأتي في ظل الخلافات بين قادة المستوطنين من جهة، والحكومة الصهيونية، والإدارة الأميركية من جهة أخرى، حول قضية "الضم" والخرائط التي رسمت لذلك، والتي تتيح "إقامة دولة فلسطينية" وفق ما تنص عليه "صفقة القرن"، والتي ستحول بعض المستوطنات والبؤر الاستيطانية لجيوب في المناطق الفلسطينية، وهو ما يرفضه المستوطنون.

وأقدم أولئك المستوطنين على تجنيد المئات معهم تحت مسمى "جميعنا"، وعقدوا مؤتمرًا في الأسابيع الماضية، وقاموا بجولة تمهيدية في عدد من المناطق، لصياغة استراتيجية دقيقة لحملتهم الجديدة.

ووفقاً للصحيفة فإن المستوطنين سيقومون في المرحلة الأولى، بتوزيع مواد دعائية في جميع أنحاء مستوطنات الضفة ويعلقونها خارج المنازل وعلى المركبات والشوارع.

وفي المرحلة الثانية سينظمون أكبر عدد ممكن من المسيرات لإخراج جميع المستوطنين في تلك المتظاهرات وإشراكهم فيها للتأكيد على رفضهم التخلي عن أي جزء من المستوطنات، وستكون إحدى النقاط التي ستشهد مسيرات ضخمة منطقة "سبسطية" في مناطق (ب).

كذلك سيتم إنشاء بؤر استيطانية في نقاط استراتيجية من أجل منع الاستمرار في تطبيق الخطة الأميركية في المرحلة الثالثة.

وأردفت الصحيفة بأن بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الصهيوني عقد اجتماعًا أول أمس مع قادة مجلس مستوطنات الضفة، وطالبهم بالوثوق به وتهدئة الأوضاع والقبول بهذه الخطة التي وصفها بـ "التاريخية".

وأوضحت أن الاجتماع شهد حالة من المشادات الكلامية بين نتنياهو وقادة المستوطنات وعدد من المسؤولين الذين حضروا اللقاء إلى جانب نتنياهو.

فيما هاجم مجلس المستوطنات الليلة الماضية، الخطة الأميركية، واتهموا الرئيس دونالد ترامب بأنه ليس الحليف الأقوى والأفضل بالنسبة لكيان الإحتلال، مما جعل نتنياهو يضطر للرد على المجلس بأنهم لا يعرفون ترامب، وأنه صديق وفي للكيان الصهيوني.